free counters free counters
 
العودة   منتديات بدنية العرب > المنتديات العامة > المجالــس المفتوحـــة

المجالــس المفتوحـــة الأحداث اليومية ، حديث المجالس ، حوارات ، نقاشات عامة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دورة الاتصال الفعال والتميز في دبلوماسية التعامل والتاثير في الآخرين تعقد في لندن (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة حوكمة الشركات والتطوير المؤسسي تعقد في شرم الشيخ وتونس واسطنبول وبيروت ودبي (آخر رد :مركز المجد)       :: دورات في التطوير الاداري ودورات قانون وموارد بشرية وعلاقات عامة وادارية ومعلوماتية (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة مهارات تقديم االاستشارات الإدارية تعقد في جورجيا وايطاليا والمانيا ودبي وتركيا (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة الإبداع القيادى المتميز والاعداد التنظيمي الابتكاري للفرق ومجموعات العمل البلدي (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة السلامة والصحة المهنية في أعمال المختبرات تعقد في جورجيا واذربيجان واسبانيا ومصر (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة ادارة المخاطر و التحقيق في الحوداث تعقد في المغرب وتونس ومصر ودبي وتركيا ولبنان (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة الاوشا و النيبوش و الاوساس تعقد في الاردن وماليزيا وتركيا ومصر والمغرب وجورجيا (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة إدارة الأزمات الأمنية ومهارات التفاوض الأمني تعقد في المغرب وتونس ومصر (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة كتابة التقارير الفنية المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية تعقد في اسطنبول ودبي (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة الإدارة الإلكترونية و مهارات التعامل مع نظم دعم القرار (dss) والنظم الخبيرة (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة ادارة المشاريع باستخدام تكنولوجيا المعلومات تعقد في لندن واذربيجان ودبي ومصر (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة المبادىء الأساسية للأمن السيبراني تعقد في المنامة واسطنبول وكوالالمبور وتونس وال (آخر رد :مركز المجد)       :: دورة تحليل وتصميم وإنشاء نظم المعلومات المساندة للإدارة تعقد في المانيا وجورجيا ومصر (آخر رد :مركز المجد)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /05-25-2007, 02:52 AM   #1

د.محمود عبد المحسن ناجى
 
الصورة الرمزية د.محمود عبد المحسن ناجى
‎‏أكاديمي - جامعة المنيا

د.محمود عبد المحسن ناجى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 857
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 302
 النقاط : د.محمود عبد المحسن ناجى is on a distinguished road

إرسال رسالة عبر MSN إلى د.محمود عبد المحسن ناجى إرسال رسالة عبر Yahoo إلى د.محمود عبد المحسن ناجى
Thumbs up جولة فى واحة الإيمان

جولة في واحة الايمان
أتعرض مع حضراتكم لمجموعة من المقتطفات أرجو من الله ان نستفيد منها
================================================== ===
================================================== ===
================================================== ===
- من يمنعك مني:
عن جابر ( رضي الله عنه ) أنه .
غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما عاد .
رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع وقت الظهر .
ونزل في واد كثير الشوك فنزل .
رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرق الناس .
يستظلون بالشجر .
ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة .
فعلق بها سيفه ونمنا نومه فإذا .
رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعونا وإذا عنده .
أعرابي ....
فقال : أن هذا أخذ سيفي وأنا .
نائم فاستيقظت وهو في يده مساولا قال : من يمنعك مني ؟ قلت : الله – ثلاثا فسقط السيف من يده .
فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم السيف فقال : من يمنعك مني ؟
فقال : كن خير آخذ .
فقال : تشهد ألا إله إلا الله وأني رسول الله ؟
قال : لا ، ولكني أعاهدك أن لا أقاتلك ولا أكون مع قوم يقاتلونك .
فخلي سبيله .
فأتي أصحابه فقال : جئتكم من عند خير الناس .
================================================== ===
-كم عددنا :
سأل أحد التلاميذ صديقه بعد سماع درس حول المراقبة فتلا المعلم قوله تعالى :
{ ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا } .
وسأل التلميذ زميله خلال الفسحة : هل فهمت درس الأستاذ في المراقبة .
فأجاب : نعم .
قال : إذن فاجبني عن هذا السؤال : كم عددنا الآن( أنت وانا ) ؟
فقال التلميذ : اثنان .
فقال التلميذ : إن إجابتك هذه تدل على أنك لم تستوعب الدرس لقد نسيت ثالثنا .
قال : ومن هو ؟
قال : الله سبحانه وتعالى .
================================================== ===
- عمر يكافئ الفتاة التقية :
أصدر عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) قرار يمنع خلط اللبن بالماء فخرج ذات ليلة في نواحي المدينة يتعرف على أحوال الرعية : فسمع امرأة تقول لابنتها : أحضري الماء النخلطة باللبن .
فقالت البنت : كيف أخلط وقد نهي امير المؤمنين عن ذلك ؟
فقالت الأم : قد خلط الناس وأين أمير المؤمنين ؟
فقالت البنت : يا أماه أن كان أمير المؤمنين لا يرانا فإن الله تبارك وتعالى يسمعنا ويرانا .
وأعجب عمر بالبنت وبما فعلته ولما أصبح دعا ابنه عاصما وعرض عليه الزواج من هذه البنت التقية فوافق .
فتم زواج عاصم ابن أمير المؤمنين من هذه الفتاة ليلى الهلالية، وقد بشرهم أمير المؤمنين بقوله : ( ما أحرى أن تأتي هذه الفتاة بفارس يسود العرب ) .
وقد كان بفضل الله فقد ولدت هذه الفتاة بنتا تزوجها عبد العزيز بن مروان بن الحكم فأتت بعمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين .
================================================== ===
-الله يراني :
أراد احد المربين أن يعلم تلاميذه درسا في المراقبة فأجري لهم هذا الاختبار العلمي قال : من منكم يستطيع أن يذبح حمامة دون أن يراه أحد ؟ وله جائزة اذهبوا واخبروني غدا . فكان لهم تصرفات شتى ... فقال أحدهم : ذهبت إلى مغارة في الجبل ... وقال آخر : ذهبت إلى مكان بعيد في البحر ... وقال آخر : انتظرت إلى الليل حتى نام إخوتي ... وهكذا ذكر كل واحد ما اتخذه من وسيلة إلا فتى واحدا فقال له المعلم : وانت يا غلام ؟ فقال : أيها المعلم لقد ذهبت إلى كل هذه الأماكن وترقبت كل الأوقات . في كل مرة كنت استحضر أن الله يراني فلم أذبح الحمامة فقال المعلم : أحسنت يا بني، وأعطاه الجائزة .
================================================== ===
- راعي الغنم يراقب الله:
خرج عبد الله بن دينار مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) إلى مكة فانحدر إليهما راع من الجبل .
فقال له عمر ممتحنا : يا راعي بعني شاة من هذه الغنم .
فقال : إني مملوك .
فقال عمر : قلت لسيدك أكلها الذئب .
فقال الراعي : فأين الله ؟
فبكي عمر ( رضي الله عنه ) ثم غدا مع المملوك فاشتراه من مولاه واعتقه .
وقال له : أعتقتك في الدنيا هذه الكلمة وأرجو أن تعتقك في الآخرة .
================================================== ===
- بين عمر بن عبد العزيز وابنه :
لما فرغ عمر بن عبد العزيز من دفن ابن عمه سليمان بن عبد الملك أمير المؤمنين السابق له دخل الشاب التقي يطرق الباب فأذن له فدخل .
فقال : يا أمير المؤمنين ماذا تريد أن تصنع ؟
قال : أنام قليلا .
فقال : تنام ولا ترد المظالم الى أهلها .
فقال : وما أدرك انك تعيش إلى الظهر ؟ قم يا أمير المؤمنين فرد المظالم إلى أهلها أولا .
فقال عمر : ادن مني يا بني فدنا منه فقبله بين عينيه، ثم قال : الحمد لله الذي جعل من صلبي من يعنني على أمور ديني .
================================================== ===
- علي جمع الحطب :
الإسلام دين التعاون وما أجمل أن يتعاون المرء مع أصدقائه ولا يتميز عنهم ولا يتعالى عليهم بل يحرص على أن يتحمل عنهم أشق الأعمال .
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في سفر فذبحوا شاة .
فقال أحدهم : علي ذبحها .
وقال الآخر : علي سلخها .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم علي جمع الحطب .
================================================== ===
- لستم بأقوى مني ... ولست بأغنى منكم :
خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في سفر وكان كل ثلاثة يتعاقبون بعيرا .
فقال الصحابة : يا رسول الله – فداك أبي وأمي – اركب ونحن ونحن نكفيك .
فقال صلى الله عليه وسلم : إنكم لستم بأقوى مني وأنا لست بأغنى وأنا لست بأغنى منكم عن الأجر .
================================================== ===
- رجل سليم الصدر :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلع الآن عليكم رجل من أهل الجنة فطلع رجل من الأنصار تقطر لحيته ماء من وضوئه وقد علق نعليه بيده الشمال .
فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى .
فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا فطلع ذلك الرجل على مثل حالة الأولى .
فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو وعرض عليه أن يستضيفه ذلك الرجل ثلاث ليال لأنه خاصم أباه وحلف ألا يدخل البيت . فوافق الرجل . وبات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا تعار ذكر الله عز وجل حتى ينهض لصلاة الفجر .
قال عبد الله : غير أني لم اسمعه يقول إلا خيرا .
فلما مضت الليالي الثلاث وكدت احتقر عمله قلت له : يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا خصومة وكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك – ثلاث مرات - : يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة .
فطلعت أنت الثلاث مرات فأردت أن آوي إليك فأنظر الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال : ما هو إلا ما رأيت .
قال عبد الله : فلما وليت دعاني . فقال : ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله اياه ولم أبت ضاغتا على مسلم .
فقال عبد الله : هذه التي بلغت بك !!
================================================== ===
-إيذاء الجيران يدخل النيران :
قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله أن فلانة تذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها غير أنها . تؤذي جيرانها بلسانها ! فأين هي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي في النار . ثم قال الرجل : يا رسول الله إن فلانة تذكر من قلة صلاتها وصيامها وأنها تتصدق بقطع من الجبن ولا تؤذي جيرانها فأين هي ؟ قال : هي في الجنة .
================================================== ===
-الشافعي وقنوت الفجر :
العلماء يقدر بعضهم بعضا سواء أكانوا أحياء أو أمواتا وهذا موقف عظيم للأئمة الأعلام .
كان الإمام أبو حنيفة يرى عدم القنوت في صلاة الفجر .
وكان الإمام الشافعي يرى استحباب القنوت في صلاة الفجر .
وذات يوم صلى الشافعي ببلدة أبي حنيفة رحمة الله وجاءت صلاة الفجر
فترك الشافعي القنوت تأدبا مع الإمام أبي حنيفة المتوفى وتلطفا بأهل البلدة .
================================================== ===
-الاتحاد قوة:
جمع حكيم أبناءه عند وفاته وأراد أن يوصيهم فقدم إليهم حزمه من العصى قد اجتمعت عيدانها .
ثم قال لهم : أيكم يستطيع أن يكسر هذه الحزمة ؟
فحاولوا فلم يستطيع احد .
ثم فك الحكيم رباط الحزمة وفرقها عودا عودا عودا بسهولة .
هنالك قال الحكيم : يا أولادي هذا مثل الاتحاد والفرقة فالاتحاد قوة والتفرق ضعف وصدق الشاعر حيث يقول :
تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسرا وإذا افترقن تكسرت آحادا
================================================== ===
-إنه أخي :
أخوة الإسلام أعظم من أخوة النسب والدليل على ذلك هذه القصة . فبعد انتهاء معركة بدر مر مصعب بن عمير بأخيه أبي عزيز بن عمير الذي خاض المعركة ضد المسلمين مر به وأحد الأنصار يشد يده ليأخذه أسيرا فاستغاث أبو عزيز بأخيه مصعب .
فقال مصعب للأنصاري : شد عليه فإنه أمه امرأة غنية لعلها تفديه منك بمال كثير .
فقال أبو عزيز لأخيه مصعب : أهذه وصيتك بأخيك .
فقال مصعب بل هو أخي من دونك .
================================================== ===
-الإمام النووي في صغره :
يقول أحد العلماء : مررت على الإمام النووي وكان عمره عشر سنين بنوي والصبيان يجبرونه على اللعب معهم وهو يهرب منهم ويبكي لإكراههم ويقرأ القران في تلك الحال . فوقع في قلبي محبته فأتيت معلمه فوصيته به وقلت له : إنه يتمنى أن يكون أعلم أهل زمانه وأزهدهم وينتفع الناس به فذكر المعلم ذلك لوالد الإمام النووي فحرص عليه إلى أن ختم القرآن وقد بلغ الحلم . وصدق ظن العالم في الإمام النووي فكان من أعلم الناس فبالجد والمجاهدة يبلغ المرء ما يريد .
================================================== ===
- بركة الصدق :
يقول الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله : عاهدتني أمي على الصدق، وذات مرة خرجت من مكة إلى بغداد أطلب العلم فأعطتني أمي أربعين دينارا استعين بها على النفقة، وعاهدتني على ألا أكذب .
فلما وصلنا ارض همدان خرج علينا جماعة من اللصوص وسرقوا القافلة وقال لي أحدهم ما معك ؟
قلت : أربعون دينارا فظن أني أهزأ به فتركني .
فرآني رجل آخر فقال : ما معك ؟ فأخبرته بما معي فأخذني إلى كبير اللصوص فسألني فأخبرته .
فقال : ما حملك على الصدق ؟.
قلت : عاهدتني أمي على الصدق فأخاف أن اخوان عهدها !!
فأثرت كلمة الصبي فيه وأخذته الخشية وقال : أنت تخاف أن تخون عهد أمك ؟ وأنا لا اخاف أن أخون عهد الله ؟ !!
ثم أمر برد ما أخذوه من القافلة وقال : أنا تائب إلى الله على يديك يا بني .
فقال من معه : أنت كبيرنا في قطع الطريق وأنت اليوم كبيرنا في التوبة .
فتابوا جميعا ببركة الصدق .
================================================== ===
- بل ذهب ذارعها:
من أعظم القربات الإنفاق في سبيل الله .
عن عائشة رضي الله عنها انهم ذبحوا شاة فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما بقي منها ؟ قالت : ما بقي منها إلا ذراعها . قال صلى الله عليه وسلم بل لم يذهب إلا ذراعها .
وصدق الله العظيم حيث يقول : [ ماعندكم ينفد وما عند الله باق ] .
================================================== ===
-إمام دار الهجرة :
كان عبد الرحمن بن مهدي عند مالك فجاءه رجل فقال : يا أبا عبد الله جئتك من مسيرة ستة أشهر وكلفني أهل بلدي مسألة أسالك عنها .
قال : فسل .
فسأله الرجل عن المسألة .
فقال : لا احسنها .
قال : فبهت الرجل كأنه قد جاء إلى من يعلم كل شيء .
فقال : أي شيء أقول لأهل بلدي إذا رجعت إليهم ؟
قال : تقول لهم : قال مالك : لا أحسن .
فالإمام مالك على علمه إلا أنه لا يفتي إلا بما يعلمه لأن الجرأة على الفتيا خيانة .
================================================== ===
-الرجل الصالح والكلب :
بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش، فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثري من العطش .
فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ مني .
فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم امسكه بفيه حتى رقي فسقي الكلب فشكر الله له فغفر له فأدخله الجنة .
================================================== ===
-بعتها بسبعمائة ضعف :
في عام الرمادة سنة 18 هـ أكل الناس الشجر والدواب من المجاعة . في هذا الوقت وصلت إلى المدينة قافلة تجارية عظيمة لعثمان بن عفان ( رضي الله عنه ) بها ألف بعير محملة بالمؤونة والطعام . فتسامع بها التجار، فخرجوا لمقابلة عثمان وعرضوا عليه أن يشتروها .
فقالوا : نشتريها بضعف .
فقال : بعتها بأكثر .
فقالوا : بضعفين .
فقال : بعتها بأكثر .
فقالوا : بثلاثة ... بأربعة ...
فقال : بعتها بأكثر .
فقالوا : نحن التجار ... فبكم بعتها ؟
فقال : بسبعمائة ضعف !!
فقالوا : لمن ؟
قال : بعتها لله .
ثم تلا قوله تعالى ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائه حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ) .
اللهم تقبل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم








التوقيع
اللهم إنىأعوذ بك
من كل عمل يخزينى
ومن كل صاحب يؤذينى
ومن كل أمل يلهينى
و من كل نصر ينسينى
ومن كل غنى يطغينى
ــ . ـــ . ــــــــــــ . ـــــــــــ . ـــ . ــ
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
ــ . ـــ . ــــــــــــ . ـــــــــــ . ـــ . ــ
من لم يتحمل ذل العلم ساعة ..
تحمل ذل الجهل الدهر كله....



  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-25-2007, 04:06 AM   #2

صالح فريح
Guest

 رقم العضوية :
 المشاركات : n/a

افتراضي



يا سلام سعادة الدكتور محمود ناجي الابداع والتميز حتى في الاختيار والانتقاء
المنتديات تفخر بهذا العرض وهذا الحضور بارك الله فيك ونفع بما قدمت
اشكر اهتمامك








  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-25-2007, 10:46 AM   #3

moh.alt
أبـــو مــنــذر

moh.alt غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 454
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 194
 النقاط : moh.alt is on a distinguished road

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى moh.alt
افتراضي

شكر جزيل للدكتور محمود ناجي
وشكر ومحبة لكل الشعب المصري الطيب
وشكر لهذا المنتدى المميز بأعضاءه
وهذه مشاركتي لحب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
***************

(50) وسيلة لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم

أولاً : تصديق النبي صلى الله عليه وسلم في كل ما أخبر به ، وأوله : أنه رسول الله ومبعوثه إلى الجن والأنس كافة لتبليغ وحيه تعالى بالقرآن والسنة المتضمنين لدين الإسلام الذي لا يقبل الله تعالى ديناً سواه .

‌ثانياً : طاعته والرضى بحكمه ، والتسليم له التسليم الكامل ، والانقياد لسنته والاقتداء بها ، ونبذ ما سواها .

‌ثالثاً : محبته صلى الله عليه وسلم فوق محبة الوالد والولد والنفس ،مما يترتب عليه تعظيمه ، وإجلاله ، وتوقيره ، ونصرته ، والدفاع عنه ، والتقيد بما جاء عنه .

فعلى كل مسلم ؛ أن يسعى لتحقيق هذا المعنى ، ليصح إيمانه ، وليحقق الشطر الثاني من كلمة التوحيد ، ولتقبل شهادته بأن محمداً رسول الله ، فإن المنافقين قالوا : { نشهد إنك لرسولُ الله والله يعلمُ إنك لرسولُهُ واللهُ يشهدُ إنَّ المنافقين لكاذبون} {المنافقون : 1}، فلن تنفعهم شهادتهم ، لأنهم لم يحققوا معناها .

وإليك بعض الأمور التي يمكننا من خلالها العمل بمقتضى تلك المحبة ، وواجب القيام بذلك الحق للنبي صلى الله عليه وسلم تجاه هذه الهجمة الشرسة عليه أن نفديه بأولادنا ووالدينا وأنفسنا وأموالنا ، كل على قدر إمكانياته ، فالكل يتحمل مسؤوليته ومن خلال موقعه:

على مستوى الفرد :

1. التفكير في دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم القاطعة بأنه رسول رب العالمين ، وأصلها القرآن الكريم ، وما تضمنه من دلائل على صدق نبوته صلى الله عليه وسلم.

2. تعلم الأدلة من القرآن والسنة والإجماع الدالة على وجوب طاعة النبي صلى الله عليه وسلم ، والأمر باتباعه ، والاقتداء به صلى الله عليه وسلم .

3. العلم والمعرفة بحفظ الله لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم , وذلك من خلال الجهود العظيمة التي قام بها أهل العلم على مر العصور المختلفة , فبينوا صحيحها من سقيمها ، وجمعوها على أدق الأصول التي انفردت بها هذه الأمة عن غيرها من الأمم السالفة .

4. استشعار محبته صلى الله عليه وسلم في القلوب بتذكر كريم صفته الخَلقية والخُلقية ، وقراءة شمائله وسجاياه الشريفة ، وأنه قد اجتمع فيه الكمال البشري في صورته وفي أخلاقه صلى الله عليه وسلم .

5. استحضار عظيم فضله وإحسانه صلى الله عليه وسلم على كل واحد منا ، إذ أنه هو الذي بلغنا دين الله تعالى أحسن بلاغ وأتمه وأكمله ، فقد بلغ صلى الله عليه وسلم الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، ورسولاً عن قومه.

6. عزو كل خير دنيوي وأخروي نوفق إليه ونتنعم به إليه صلى الله عليه وسلم بعد فضل الله تعالى ومنته ، إذ كان هو صلى الله عليه وسلم سبيلنا وهادينا إليه ، فجزاه الله عنا خير ما جزى نبياً عن أمته.

7. استحضار أنه صلى الله عليه وسلم أرأف وأرحم وأحرص على أمته .قال تعالى : { النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم } {الأحزاب : 6}.

8. التعرف على الآيات والأحاديث الدالة على عظيم منزلته صلى الله عليه وسلم عند ربه ، ورفع قدره عند خالقه ، ومحبة الله عز وجل له ، وتكريم الخالق سبحانه له غاية التكريم.

9. الالتزام بأمر الله تعالى لنا بحبه صلى الله عليه وسلم ، بل تقديم محبته صلى الله عليه وسلم على النفس ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين) .

10. الالتزام بأمر الله تعالى لنا بالتأدب معه صلى الله عليه وسلم ومع سنته لقوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون } {الحجرات : 2} وقوله تعالى { إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم } {الحجرات : 3} وقال تعالى : { لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً } {النور : 63}.

11. الانقياد لأمر الله تعالى بالدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم ومناصرته وحمايته من كل أذى يراد به ، أو نقص ينسب إليه ، كما قال تعالى : ( لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه) .

12. استحضار النية الصادقة واستدامتها لنصرته ، والذب عنه صلى الله عليه و سلم .

13. استحضار الثواب الجزيل في الآخرة لمن حقق محبة النبي صلى الله عليه وسلم على الوجه الصحيح ، بأن يكون رفيق المصطفى صلى الله عليه وسلم في الجنة ، لقوله صلى الله عليه وسلم لمن قال إني أحب الله ورسوله : ( أنت مع من أحببت ).

14. الحرص على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كلما ذكر ، وبعد الآذان ، وفي يوم الجمعة ، وفي كل وقت ، لعظيم الأجر المترتب على ذلك ، ولعظيم حقه صلى الله عليه وسلم علينا .

15. قراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة ، مع الوقوف على حوادثها موقف المستفيد من حكمها وعبرها ، والاستفادة من الفوائد المستخلصة من كل حادث منها ، ومحاولة ربطها بحياتنا وواقعنا .

16. تعلم سنته صلى الله عليه وسلم ، بقراءة ما صححه أهل العلم من الأحاديث المروية عنه صلى الله عليه وسلم ، مع محاولة فهم تلك الأحاديث ، واستحضار ما تضمنته تلك التعاليم النبوية من الحكم الجليلة والأخلاق الرفيعة والتعبد الكامل لله تعالى ، والخضوع التام للخالق وحده .

17. اتباع سنته صلى الله عليه وسلم كلها ، مع تقديم الأوجب على غيره .

18. الحرص على الاقتداء به صلى الله عليه وسلم في المستحبات ، ولو أن نفعل ذلك المستحب مرة واحدة في عمرنا ، حرصاً على الاقتداء به في كل شيء .

19. الحذر والبعد عن الاستهزاء بشيء من سنته صلى الله عليه وسلم .

20. الفرح بظهور سنته صلى الله عليه وسلم بين الناس.

21. الحزن لاختفاء بعض سنته صلى الله عليه وسلم بين البعض من الناس .

22. بغض أي منتقد للنبي صلى الله عليه وسلم أو سنته .

23. محبة آل بيته صلى الله عليه وسلم من أزواجه وذريته ، والتقرب إلى الله تعالى بمحبتهم لقرابتهم من النبي صلى الله عليه وسلم ولإسلامهم ، ومن كان عاصياً منهم أن نحرص على هدايته لأن هدايته أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من هداية غيره ، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه للعباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مهلاً يا عباس لإسلامك يوم أسلمت كان أحب لي من إسلام الخطاب ، ومالي إلا أني قد عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب) .

24. العمل بوصية النبي صلى الله عليه وسلم في آل بيته ، عندما قال : ( أذكركم الله في أهل بيتي ) ثلاثاً .

25. محبة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيرهم واعتقاد فضلهم على من جاء بعدهم في العلم والعمل والمكانة عند الله تعالى .

26. محبة العلماء وتقديرهم ، لمكانتهم وصلتهم بميراث النبوة فالعلماء هم ورثة الأنبياء ، فلهم حق المحبة والإجلال ، وهو من حق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته .

على مستوى الأسرة والمجتمع :

27. تربية الأبناء على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

28. ‌تربية الأبناء على الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في جميع أحواله .

29. ‌اقتناء الكتب عن سيرته صلى الله عليه وسلم.

30. اقتناء الأشرطة عن سيرته صلى الله عليه وسلم.

31. ‌انتقاء الأفلام الكرتونية ذات المنهج الواضح في التربية.

32. ‌تخصيص درس أو أكثر في الأسبوع عن السيرة تجتمع عليه الأسرة.

33. اقتداء الزوج في معاملة أهل بيته بالرسول صلى الله عليه وسلم.

34. ‌تشجيع الأبناء على حفظ الأذكار النبوية وتطبيق ذلك.

35. ‌تشجيع الأبناء على اقتطاع جزء من مصروفهم اليومي من أجل التطبيق العملي لبعض الأحاديث ، مثل : كفالة اليتيم , إطعام الطعام , مساعدة المحتاج.

36. ‌تعويد الأبناء عل استخدام الأمثال النبوية في الحديث مثل المؤمن كيس فطن , لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين , يسروا ولا تعسروا .

37. ‌وضع مسابقات أسرية عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم .

38. ‌تعريف الأسرة المسلمة بحياة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال تطبيق مشروع ( يوم في بيت الرسول).

على مستوى قطاع التعليم والعاملين فيه :

39. ‌زرع محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس الطلبة والطالبات من خلال إبراز حقه صلى الله عليه وسلم على أمته .

40. ‌الإكثار من عقد المحاضرات التي تغطي جوانب من حياة الرسول شخصيته صلى الله عليه وسلم .

41. ‌حث مسئولي قطاعات التعليم إلى إضافة مادة السيرة النبوية إلى مناهج التعليم والدراسات الإسلامية في التخصصات الإنسانية .

42. ‌العمل على تمويل وضع كراسي لدراسات السيرة النبوية في الجامعات الغربية المشهورة.

43. ‌تشجيع البحث العلمي في السيرة النبوية وحث الباحثيين على تصنيف كتب السنة بتصانيف عدة مثل المغازي والشمائل .

44. ‌العمل على إقامة المعارض المدرسية والجامعية التي تعرف بالرسول صلى الله عليه وسلم مع مراعاة التمثيل الجغرافي لنشأة الإسلام .

45. ‌تخصيص أركان خاصة في المكتبات تحوي كل ماله علاقة بالرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته والإهتمام به وجعلها في مكان بارز.

46. العمل على إعداد أعمال موسوعية أكاديمية غنية في السيرة النبوية تصلح كأعمال مرجعية وترجمتها إلى اللغات العالمية.

47. ‌إقامة مسابقة سنوية للطلبة والطالبات لأفضل بحث في السيرة النبوية وتخصيص جوائز قيمة لها.

48. ‌إقامة مخيمات شبابية تتضمن أنشطة تزرع محبة الرسول صلى الله عليه وسلم والتعلق بسنته.

49. إقامة دورات تدريبية متخصصة لإعداد القادة بالإقتداء بالمصطفي صلى الله عليه وسلم.

على مستوى الأئمة و الدعاة وطلبة العلم :

50. بيان خصائص دعوته ورسالته صلى الله عليه وسلم وانه بعث بالحنيفية السمحة وأن الأصل في دعوته هو حرصه على هداية الناس كافة إلى إفراد العبادة لرب الناس.
.................................................. .منقولة للأمانة وللفائدة على الجميع
والسلام عليكم
أخوكم محمد








  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-09-2007, 01:45 AM   #4

الصـــ خالد ــريح
‎‏ مشرف سابق

الصـــ خالد ــريح غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 34
 تاريخ التسجيل : Jul 2006
 المشاركات : 1,947
 النقاط : الصـــ خالد ــريح is on a distinguished road

افتراضي

يعطيك الف عافية دكتور ناجي ........... ما قصرت .........








  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-19-2007, 04:02 AM   #5

سعد الصقعبي
 
الصورة الرمزية سعد الصقعبي
مشرف سابق

سعد الصقعبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1293
 تاريخ التسجيل : Dec 2006
 المشاركات : 873
 النقاط : سعد الصقعبي is on a distinguished road

افتراضي

متميز يادكتور ناجي الله لا يهينك








التوقيع


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهيل 50 قائداً كشفياً لمواجهة الإدمان في المدارس والأحياء احسان المطلق التربية والتعليم 3 06-16-2009 06:36 PM
الإدمان.. المرض الأخطر.. القاتل.. ومدمرّ الحياة! أخبار صحية أخبار الصحة 1 11-21-2008 01:35 PM
هل ممارسة الرياضة رفاهية أم ضرورة صحية أم واجب شرعى؟ samer100 الرشاقة والرجيم والسمنة والنحافة 5 09-15-2008 07:59 AM
سموه : ناجب بطل صعب.. و(بدن) مدرب رائع - أخبار رياضية أخبارنا الرياضية الأخبار الرياضية 1 03-01-2008 07:21 PM


الساعة الآن 06:16 PM


إستضافة وتطوير

Upgrade by KsaTec.CoM.Sa Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. vBulletin 3.8.7